بن غبريت تلتقي الشركاء الاجتماعيين


تلتقي وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت غدا٬ بعدد من ممثلي الشركاء الاجتماعيين من بينهم ممثليو النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني السنابست ومجلس ثانويات الجزائر والنقابة الوطنية لعمال التربية اسنتيو والاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين وذلك تحضيرا للدخول المدرسي المقبل لمناقشة القضايا المتعلقة بمختلف مطالب عمال القطاع ومجريات الدخول المدرسي. وتسعى الوزيرة بن غبريت لتلبية مطالب النقابات طبقا لتعهداتها بضمان حوار جاد وفعال من أجل تسوية كافة مشاكل القطاع٬ التي لا يزال يعاني منها القطاع. وفي هذا الشأن٬ أكد ممثلو النقابات أنهم سيرفعون جميع الملفات العالقة٬ على غرار اختلالات القانون الخاص وملف الخدمات الاجتماعيية. في هذا الشأن٬ قال مزيان مريان المنسق الوطني للسنابست إن التنظيم سيرفع للوزيرة جميع الملفات التي لا تزال عالقة٬ خاصة ما تعلق بالاكتظاظ في الأقسام الذي أصبح هاجسا يؤرق الأساتذة وكذا التحويلات العشوائية للأساتذة التي تحول دون تمكين الأساتذة من أداء واجبهم المهني على أحسن ما يرام. من جهته٬ قال مسعود بوديبة المكلف بالإعلام على مستوى مجلس الكنابست إن التنظيم سيرفع جملة الملفات التي لا تزال عالقة بما في ذلك انشغالات النقابة وكذا مستخدمي القطاع وأشار إلى ملف طب العمل الخدمات الاجتماعية وكذا ملف السكن. وقال المتحدث في هذا الشأن إن التنظيم سيطالب الوزيرة بالتدخل لدى الحكومة لتمكين الأساتذة من الاستفادة من مختلف الصيغ السكنية٬ على غرار مستخدمي باقي القطاعات الذين لديهم تسهيلات للاستفادة من مختلف الصيغ السكنية. وأضاف بوديبة أن النقابة ستطالب الوزيرة أيضا بالكشف عن مصير اللجنة الحكومة لجرد ممتلكات الخدمات الاجتماعية٬ كما سيرفع التنظيم ­حسب المتحدث­ انشغالات أخرى تخص ظروف العمل للأساتذة وكذا مشكل الاكتظاظ والإجراءات التي أقرتها مصالح بن غبريت لحل هذا الإشكال الذي من شأنه تصعيب مهام الأساتذة إلى جانب إشكالية نقص الوسائل. وستحاول المسؤولة الأولى على القطاع خلال اللقاء الحصول على ضمانات من ممثلي النقابات لضمان موسم دراسي دون اضطرابات ودون احتجاجات مثلما حدث الموسم الفارط الذي كان وراء تسجيل نتائج إيجابية في الامتحانات الرسمية للموسم الفارط٬ حسب تصريحات المسؤولة الأولى على القطاع.