سرد أحداث عائلية برئاسة الجدة موضوعها ربط جيل اليوم بجيل الأمس

سرد أحداث عائلية برئاسة الجدة موضوعها ربط جيل اليوم بجيل الأمس


لا يمكن أن ننكر اليوم أن هناك فرق كبير بين جيلين، جيل زمان وجيل اليوم، وهذا التباين يخلق في بعض الأحيان صراع بين الاثنين، كما أصبح الأمر يعتبر من بين أبرز المشاكل التي يعيشها المجتمع، فجيل اليوم يتهم جيل زمان أو جيل الأمس بالتمسك بالثقافة الرجعية والمحافظة وعدم القدرة على التعايش مع المتغيرات، فيما يتهم جيل زمان جيل اليوم بالسطحية وعدم النضج وبالتهور، ولعل ما يجعل هذا التباين بين الجيلين، هو كون جيل زمان جيل محافظ متمسك بالموروث وحريص على التقاليد القديمة التي نشئوا عليها، وجيل اليوم نشأ في ظل الانفتاح الاجتماعي والثقافي الواسع، ما نتج عنه رفض لكل ما هو تقليدي وموروث .

للأمانة منقول