83 ٪ من حاملي الباك يوجهون لرغباتهم الأولى والثانية

جامعات الجزائر تصنع الاستثناء.. 7 طلبة في القسم في تخصص الطب.. 83٪ من حاملي الباك يوجهون لرغباتهم الأولى والثانية


لأول مرة.. 9 جامعات خاصة ستفتح أبوابها في سبتمبر

الجزائر -كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، أن "المؤسسات الجامعية الخاصة المتحصلة على اعتماد الوزارة وصل عددها إلى 9 جامعات في كل من البليدة والجزائر العاصمة وبرج بوعريريج وتيزي وزو"، معلنا في المقابل عن قبول رغبات 70 بالمائة من حاملي شهادة البكالوريا لدورة جوان 2018.

وكشف الوزير خلال الندوة الصحفية التي نشطها بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن هذه الجامعات "تبقى حرة في تحديد معدلات القبول في التخصصات المتعلقة باللغات الأجنبية، ميكانيك، إلكترونيك.. إلا ما تعلق بالتخصصات المحمية والتي لن يقبل خفض معدلاتها في الجامعات الخاصة"، قائلا إن "عدد الطلبة على مستوى تلك الجامعات لا يتجاوز 1800 طالب".

يأتي هذا بعد أن كشف الوزير أن "69 بالمائة من الطلبة الحاملين لشهادة البكالوريا تم توجيههم حسب رغبتهم الأولى وعددهم يقارب 185 ألف، فيما وجه 13 بالمائة من الطلبة وفق رغبتهم الثانية، فيما لم يوجه أزيد من 10 آلاف طالب إلى الرغبات التي أرادوها.


PropellerAds

واعتبر الوزير أن توجيه نحو 70 بالمائة إلى رغباتهم الأولى أمر إيجايي، موضحا أنه إذا جمع عدد الطلبة الذين وجهوا إلى الرغبة الأولى والثانية فإن النسبة تعدت 83.24 بالمائة. ويأتي هذا بعد أن باشرت الوزارة مساء الثلاثاء نشر نتائج توجيه الناجحين الجدد في 2018 على الموقع الإلكتروني للتوجيهات الذي وضعته الوزارة تحت تصرفهم".

وحول عدم تلبية رغبات أزيد من 10 آلاف طالب لرغباتهم، قال حجار إن ذلك راجع إلى "رفع معدلات القبول في بعض التخصصات بالنظر إلى ارتفاع عدد الحاصلين على معدلات كبيرة في شهادة البكالوريا، حيث بلغ معدل القبول في تخصص الطب 15.97 بعدما كان 15.84 السنة الماضية"، مشيرا أن "تم رفع معدل القبول في تخصص الصيدلة إلى 15.43، والمدرسة العليا للأساتذة 15.67 والمدرسة الوطنية المتعددة التقنيات 16.31".

وأوضح أن "التسجيلات الجامعية للناجحين الجدد في شهادة البكالوريا جرت في ظروف جيدة، وأن عدد الملتحقين بالجامعة هذه السنة قد بلغ 276 ألف طالب"، كاشفا أن "عدد الملتحقين بالجامعة في الـ3 سنوات الأخيرة بلغ أكثر من 948 ألف طالب"، مشيرا في المقابل أن "عدد الطلبة تقلص مقارنة بالسنة الفارطة حيث أنه من المتوقع أن يصل العدد الإجمالي للطلبة مع الدخول الجامعي المقبل مليون و740 ألف طالب بكافة الأطوار"، مبرزا أن "شعبة العلوم التجريبية تتصدر قائمة توزيع الناجحين في البكالوريا حسب الفروع بعدد بلغ 112830 أي بنسبة 40 بالمائة، بينما بلغ في شعبة الرياضيات 13375 أي بنسبة 4.84 بالمائة".

تفنيد رسوب 70 بالمائة من طلبة السنة الأولى جامعي

وفي مجال التأطير كشف الوزير أن هناك 62 ألف أستاذ مع تفاوت في بعض التخصصات، حيث أن هناك أقساما فيها 7 طلبة لكل أستاذ وهذا مثلا في كلية الطب، التقني رياضي، ومع ذلك تم فتح توظيف جديد للأساتذة هذه السنة، بالرغم من عدم وجود عجز في الأساتذة.

وجدد أمس الوزير تأكيده على "تمديد ساعات الدراسة في الجامعات سيكون حسب ظروف كل جامعة، قائلا إنه "في الستينيات كنا ندرس حتى الثامنة ليلا"، كاشفا أن "تمديد ساعات التدريس سيكون حسب ظروف كل جامعة، ومن خلال توفر النقل الجامعي الذي نملك معه عقد ونحن من نحدد ساعات العمل حسب احتياجاتنا".

وفند وزير التعليم العالي والبحث العلمي "ما تداولته بعض وسائل الإعلام مؤخرا عن رسوب 70 بالمائة من طلبة السنة الأولى جامعي"، قائلا إن "الجهة الوحيدة المخولة بإجراء الإحصائيات هي وزارة التعليم العالي التي تؤكد إحصائياتها عكس ما تم تداوله من أخبار"، وقال إنه "من غير المنطقي الحديث عن رسوب 70 بالمائة من الطلبة في السنة الأولى".

من جهة أخرى تطرق حجار إلى "التحضير لعقد ندوة وطنية حول تحسين مستوى أداء الخدمات الجامعية"، موضحا أنه "سيتم خلالها التركيز على استشارة الخبراء ونقل التجارب الأجنبية الرائدة في هذا المجال"، معترفا "بنقص التكوين في هذا المجال الذي سيركز مستقبلا على إخضاع كل عماله خاصة عمال الإسكان والإطعام للتكوين قبل التوظيف ضمانا لخدمة أحسن"، نافيا في السياق ذاته وجود نية لدى الحكومة لخوصصة قطاع الخدمات الجامعية.

وكشف الوزير بأن مصالح ستعقد اتفاقية مع وزارة التكوين المهني، لضمان تكوين عمال الخدمات الجامعية، وهذا للمساهمة في رفع كفاءتهم في تقديم خدمات احترافية.