رسالة مرتقبة يبعث بها لتهدئة الأوضاع… بوتفليقة سيخاطب النقابات اليوم

التسميات


من المنتظر أن يخاطب رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الجبهة الاجتماعية، اليوم، عبر رسالة يوجهها إلى العمال عشية الاحتفالات المخلّدة لذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات.

ووفقا لمصادر “الجزائر 24″، فإنّ رئيس الجمهورية، سيستغلّ هذه الاحتفالات، بتوجيه رسالة تهدئة إلى النقابات عبر مختلف القطاعات الحكومية، التي تشهد غليانا غير مسبوق، لاسيما في قطاعات التربية، الصحة والتعليم العالي.
وسيبعث الرئيس بوتفليقة برسائل طمأنة إلى المواطنين بعد تداول معلومات بنيت على تصريحات وزير المالية، عبد الرحمان راوية، بخصوص رفع الدّعم، مفادها أنّ الدولة لن تتخلى عن طابعها الاجتماعي، بالمقابل فإنّ الظرف الاقتصادي الصعب يفرض مراجعة سياسة الدّعم بما يكفل توجيهها إلى الفئات التي تستحقّها، وهو المسمّى تقنيا بـ»تصويب الدعم» وليس رفعه بشكل نهائي، كما سيتوجّه بخطاب إلى النقابات الممثلة للشريك الاجتماعي للحكومة، بضرورة تفهّم الوضع المالي للبلد.

وكانت مصادر إعلامية، قد تداولت أنباء غير رسمية عن تعديل حكومي جزئي وشيك سيمس في الأيام القادمة العديد من الوزارات التي تعرف غليانا واسعا على غرار الصحة والتربية والتعليم العالي، وذلك من أجل تهدئة الأوضاع الاجتماعية الملتهبة، لكنّ الظاهر أنّه لا يوجد تعديل حكومي في الأفق، ذلك أنّ السلطة تبحث عن استقرار في مختلف القطاعات، وقد يؤجّل التعديل إلى وقت لاحق، بمناسبة التحضير للانتخابات الرئاسية المقررة ربيع العام المقبل.
وكان الوزير الأوّل، أحمد أويحيى، قد هاجم الأساتذة المضربين والأطباء، متّهما هؤلاء بالتسبب بتصحير الولايات الداخلية من التغطية الصحية، بينما وصف الأساتذة المضربين بـ”الفوضويين”.