التعليمة لم تحدد إن كان الأمر يتعلق بالفائض من الكتب : سحب فوري لكتب السنة الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط!

التعليمة لم تحدد إن كان الأمر يتعلق بالفائض من الكتب : سحب فوري لكتب السنة الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط!



وجهت مصالح الوزيرة نورية بن غبريت تعليمة لمديريات التربية تأمر فيها٬ بالسحب الفوري لكتب اقسام الامتحانات الرسمية٬ السنة الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط٬ بعد شهرين من انطلاق الدراسة وعشية انطلاق امتحانات الفصل الاول. علما أن هاتين المرحلتين لم تمسهما إصلاحات الجيل الثاني٬ ما يطرح اكثر من سؤال حول قرار الوزارة باعتبار أن عملية الاصلاح مجمدة بقرار من السلطات٬ وأن سحب الكتب عشية امتحانات الفصل الاول٬ دون توزيع كتب جديدة٬ سيتسبب في فوضى كبيرة وتذمر للاولياء.

وجاء في التعليمة التي تم توجيهها إلى مديري مؤسسات التعليم المتوسط والابتدائي للتنفيذ٬ أن المدراء مطالبين باسترجاع جميع الكتب المدرسية للسنة الرابعة متوسط والخامسة ابتدائي٬ دون استثناء٬ وعدم استرجاع عناوين كتب السنوات الاخرى من المؤسسات التعليمية وإنجاز سند تسليم للكميات غير المسترجعة الخاصة بالموسم الدراسي 2019 /2018 على أن يتم التأشير من طرف مدير المؤسسة التعليمية.

واكتفت تعليمة الوزارة المؤرخة قي اكتوبر ٬2018 بالمطالبة بسحب الكتب السالفة الذكر دون تقديم اية تفاصيل أو توضيحات عن الاسباب المباشرة وراء عملية السحب٬ وهو ما يطرح عدة تساؤلات حول الغموض التي يكتنف العملية٬ خاصة في الوقت الراهن٬ أي عشية انطلاق امتحانات الفصل الاول. علما أن السنتين الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط٬ هما قسمي امتحانات رسمية وأن إصلاحات الجيل الثاني التي باشرتها وزارة التربية منذ سنوات٬ لم تمس هذين الطورين بحجة مراجعة الكتب لتفادي أية أخطاء.

وبالرغم من أن الوصاية لم تقدم اية توضيحات٬ إلا أنه يمكن تفسيير العملية بعدة قراءات فأما أن يتعلق الأمر بالفائض من الكتب المدرسية والسؤال المطروح هنا٬ لماذا استثناء باقي الاقسام من العملية والتركيز على سنتي الرابعة متوسط والخامسة ابتدائي٬ وهما قسمي امتحانات رسمية٬ وايضا لماذا الاستعجال في عملية استرجاع الكتب٬ خلافا لما هو معمول به كل سنة.

ما القراءة الثانية٬ فترجح أن تكون عملية السحب مرتبطة بإصلاحات الجيل الثاني٬ أي أن القرار يأتي في إطار التغييرات التي مست المناهج واستثنت لحد الآن هذين القسمين٬ والسؤال المطروح٬ لماذا لم تسبق هذه العملية إجراءات من شأنها تعويض هذه الكتب بالكتب الجديدة أو أن العملية تخص استرجاع الكتب لتنقيحها وتكييفها مع كتب الجيل الثاني وهو ما أكدته الوزارة في وقت سابق٬ حيث اكدت أنها قامت بتكييف الكتب المدرسة القديمة مع مناهج الجيل الثاني وقامت بعدة ملتقيات للمفتشين تخص العملية.